كشف الحقائق: أخبار مضللة عن التطعيمات

نجيب على الأسئلة المتعلقة بالخرافات عن التطعيم ونظريات المؤامرة

لا يوجد خطر واضح بأن mRNA سيتم دمجه في الجينوم البشري. يوجد الجينوم في الإنسان على شكل DNA في نواة الخلية. اندماج RNA في DNA غير ممكن على الإطلاق بسبب التركيب الكيميائي المختلف على سبيل المثال لا الحصر. لا يوجد دليل أيضًا على أن mRNA الذي تأخذه خلايا الجسم بعد التطعيم يتم نسخه إلى الحمض النووي.

(المصدر: RKI، بتاريخ: 21‏/07‏/2021)

نعم. اللقاحات المتاحة أيضًا لها تأثير مضاد للمتحورات المختلفة لفيروس كورونا. وتُظهر نتائج الدراسات أن التأثير الوقائي لا يظهر إلا إذا تلقى الشخص الحاصل على اللقاح كل التطعيمات الجزئية.

 يفترض الخبراء حاليًا أن فعالية لقاحات كوفيد-19 المعتمدة متشابهة من حيث المبدأ. وإذا انخفضت فعالية اللقاحات بشكل كبير بسبب ظهور المزيد من الطفرات، فمن الممكن لمصنعي اللقاحات مواءمة لقاحات كوفيد-19 المتاحة في غضون أسابيع قليلة. ولقد قامت كل الشركات المصنعة خلال هذه الفترة بتكييف اللقاحات في عملية التطوير السريرية. ويُتوقع الموافقة على هذه اللقاحات المعدلة في النصف الثاني من عام 2021.

(المصدر: RKI، بتاريخ: 28/07/2021)

تم فحص اللقاحات بعناية فائقة قبل الموافقة عليها. ولا يوجد أي دليل على الإطلاق على أن النساء يمكن أن يصبن بالعقم من جراء التطعيم.

 انتشرت شائعات على وسائل التواصل الاجتماعي تقول بأن التطعيم ضد فيروس كورونا يمكن أن يسبب العقم لأن بروتينات سبايك لفيروس كورونا وبروتين سينسيتين-1 المسؤول عن تكوين المشيمة متشابهان.

 ومن هنا جاء الاستنتاج: بأنه إذا كان جسم الشخص الملقح يشكل أجسامًا مضادة ضد بروتين سبايك لفيروس كورونا بعد التطعيم، فإنها سوف تتجه أيضًا ضد بروتين سينسيتين-1 وبالتالي يضعف تكوين المشيمة. ومع ذلك، فإنه نظرًا لأن التشابه بين كل البروتينين ضئيل جدًا، يمكن استبعاد التفاعل المتبادل للقاح كوفيد-19.

(المصدر: RKI، بتاريخ: )

لا، هذا غير صحيح. على العكس: توصي الجمعية الألمانية لأمراض الروماتيزم صراحةً بالتطعيم ضد كورونا في بيانها. ولم يتم بعد اختبار لقاح mRNA لمرضى الروماتيزم بشكل منهجي، لكن التجارب مع  اللقاحات الميتة أظهرت أنه يمكن في المعتاد إجراء التطعيمات بشكل آمن وفعال حتى مع المرضى الذين يعانون من أمراض التهابات الروماتيزم، كما يقول البروفيسور د. أندرياس كراوزه، رئيس الجمعية الألمانية لأمراض الروماتيزم.

(المصدر: RKI، بتاريخ: 14/07/2021)

حتى لو انخفضت مستويات الأجسام المضادة المتولدة بعد بضعة أشهر من التطعيم، فمن الممكن أن يؤدي التطعيم إلى استجابة مناعية وقائية للجسم. لأنه من خلال التطعيم، وبالإضافة إلى الأجسام المضادة، يتم تدريب الخلايا المناعية أيضًا، والتي يمكنها التعرف على الخلايا المصابة بفيروس الكورونا وتدميرها.

سيتم التحقق من فترة استمرار الحماية بشكل أكبر في سياق التجارب السريرية حتى بعد الموافقة.

(المصدر: RKI، بتاريخ: 02/06/2021)

لا. فلقد تم أيضًا تضمين كبار السن وكذلك المرضى المعرضين لمخاطر عالية والمصابين ببعض الأمراض الموجودة مسبقًا أو السمنة في التجارب السريرية.

(المصدر: RKI، بتاريخ: 01/07/2021)

في الفحوص السريرية التي يتم إجراؤها على عدد كبير من المرضى، والتي تستمر لفترة طويلة نسبيًا ويشارك فيها كبار السن أيضًا، من الممكن أن يموت المرضى أثناء الدراسة. ومع ذلك، فهذا لا يعني أن هناك علاقة بين ذلك وبين اللقاح.

يتم تسجيل كل أثر جانبي يحدث ويتم فحص كل حالة وفاة بعناية للتحقق من احتمال ارتباطها بالتطعيم من قبل لجنة مراقبة مستقلة. ويقوم معهد باور إيرليش باستمرار بتحديث تقارير السلامة الخاصة بلقاحات كوفيد-19.

(المصدر: RKI، بتاريخ: 09/07/2021)

بعد استخدام اللقاح ملايين المرات، لم تظهر أي إشارات في أنظمة المراقبة الوطنية لسلامة اللقاح فيما يتعلق بشلل الوجه بعد التطعيم ضد فيروس كورونا.

(المصدر: RKI، بتاريخ: 01/07/2021)

لا. في الدراسات التي أجريت لفحص اللقاح، لم يتم العثور على مثل هذا الارتباط. ولا تتم الموافقة على اللقاح إلا إذا تم اختباره على عدد كافٍ من الأشخاص والتأكد من أن الآثار العلاجية له تفوق بوضوح الآثار الجانبية.

(المصدر: RKI، بتاريخ: 15/07/2021)

كانت هناك حوادث مات فيها أشخاص بعد وقت قصير من حصولهم على اللقاح. ومع ذلك، فهذا لا يعني أن هناك علاقة بين حالات الوفاة هذه وبين اللقاح. وإذا تم تطعيم العديد من الأشخاص كبار السن أو الأشخاص المصابين بأمراض خطيرة موجودة مسبقًا وبالتالي لديهم خطر متزايد للوفاة، فإن عددًا معينًا من الوفيات العرضية، التي تحدث بعد التطعيم بوقت قصير، أمر لا مفر منه للأسف.

(المصدر: RKI، بتاريخ: 15/06/2021)

لا. وهذه الافتراضات هي خرافات مؤامرة وبالتالي فهي خاطئة. يتم إجراء الأبحاث بشأن لقاحات كوفيد-19 من قبل علماء موضوعيين وذوي سمعة طيبة. وهدفهم هو تطوير لقاح وقائي آمن وفعال ضد فيروس كوفيد-19.